سلسة التربية بالحب من الرضع الى الرشد “4” (المرحلة من 4-6 سنوات)

كنا تحدثنا في المقالات السابقه عن الرضع والعمر الدارج وكذلك الطريقة النفسية الصحيحة للتعامل مع نوبات الغضب لدى الاطفال.
اليوم سنكمل مع المرحلة الثالثة وهي عمر مابين 4-6 سنوات.
تعرف هذه المرحلة بمرحلة المبادرة مقابل الشك او الشعور بالذنب أي يقول الطفل لنفسه هل أنا أستطيع؟ ام انني لا أصلح؟
تزيد قدرة الطفل اللغوية والحركية في هذا العمر ويصبح قادرا على حفظ الاناشيد والايات وفك وتركيب المكعبات والعاب البازلز وكذلك اللبس وحده والقدرة على قفل الازرار او لبس الحذاء
وكذلك ينتبه للأشياء من حوله فيفهم ان الكرة دائرية تتدحرج وان الوعاء الصغير يحوي جزء معين من الماء اما الكبير فيحوي كمية اكبر وهكذا فهو يتعلم سريعاً وكثيراً في هذه المرحلة وبالتالي ينمي مهاراته وقدراته وثقته بنفسه. ولكن هذه المرحلة يظهر تحدي كبير للأهل لان الطفل يظهر رغبه بالمبادرة والاختيار والقرارات وغالباً الأهل يعتقدون أنه لا يسمع لهم وأنه عنيد وتبدأ الخلافات والمشاجرات.

ولكن لو استطاع الاهل تقبل الطفل ومرحلة نموه في هذه الفترة وتركو له مجالا للتجريب والاختيار واللعب الحر وعدم تقييده خوفا ان يوسخ ملابسه او يكركب الغرفه فأن الطفل ينمو لديه احساسه بالثقة في نفسه وكذلك يتكون لديه روح البديهة والمبادرة وبالتالي تتطور مهاراته بشكل فعال جدا وينضج ويتفوق على من هم في عمره. وعند وصوله سن المراهقه يكون لديه الامكانيات اللازمة لهذه المرحلة من قدرة على اتخاذ القرارات والخيارات الصحيحة والشعور الايجابي عن نفسه.

اما لو الاهل اعتبرو سلوك طفلهم عناداً ورفض للطاعه واي محاولة اكتشاف او لعب اعتبروها تخريب وطيش وفوضى فهم بذلك يجعلون الطفل يتشكك في نفسه وذاته ولماذا هو كذلك فينشأ وثقته بنفسه متزعزعه وكذلك يتكون لديه شعور بالشك والقلق هل انا أصلح ام لا؟ ويتكون لديه اعتقاد عن نفسه وقدراته وبالتالي عندما يصل مرحلة المراهقه تبدأ اثار هذا الاعتقاد تظهر بفتور المراهق وقلة دراسته ودافعيته ونشاطه.

اذاً هذه بعض الخطوات لتعدي هذه المرحلة بنجاح: 
١- شجعوا المحاولة
٢- اسمحوا بالتجريب
٣- اكثروا من الالعاب التي فيها تحدي وتحفيز للدماغ
٤- اعطوا الطفل مسؤوليات بسيطة مثل ترتيب غرفته ، تغيير ملابسه
٥- اسألوه رأيه ببعض الأمور مثل النزهات، اللبس، الطعام وغيره
٦- تقبلوا سلوك اطفالكم على انه مرحلة مهمة لنموهم النفسي الداخلي وتشكيل صورة عن ذاتهم
٧- استخدام مهارات فعاله لتحفيز السلوك الإيجابي

وكما اقول دائما التبسم في وجه الطفل واحتضانه وتقبله كما هو هي من اهم اسباب نشأة طفل سوّي وواثق.

تحياتي…..
سناء عيسى……

 

CLOSE
CLOSE