اطفالنا …. و الاستعداد للمدارس

ها هي السنة الدراسية على الابواب … نتمنى ان تكون سنة خير و بركة على الجميع …. كنت قد لاحظت في بداية العام الدراسي ان المدارس تواجه بعض الصعوبات مع الاطفال بسبب قلقهم من العودة للمدرسة او بسبب الانفصال عن والديهم و محيطهم الذي تعودوا عليه … فها هو مطالب بالذهاب الى مكان لا يعرفه و اناس لا يعرفهم و كل هذا بعيد عن والديه و عن من يالفهم و يحبهم مما يسبب التوتر للطفل بالذات في المراحل التمهيدية … كما قد يعاني الاطفال من قلق بسبب تغير المدرسةاو بسبب ذكريات له في السنة السابقة ….و لهذا وضعت لكم بعض النقاط التي ستساعد الام على تفادي قلق صغيرها قبل بدأ العام الدراسي

1- التهيئة … من المهم جدا ان تقوم الام بتهيئة صغيرها قبل بدأ المدارس هذه التهيئة تمنع المفاجأة بالتغيير من موقف لاخر وبذلك تمنع الصد من قبل الطفل و تعطي الطفل شعورا بالاحترام من قبل اهله والتقدير لذاته … بالذات ان كان الطفل في المراحل الابتدائية لانه قد يعاني من قلق الانفصال عن امه .. و التهيئة قد تكون على الاشكال التالية:
• التحدث عن المدرسة بشكل يومي لتحفيز الطفل و تشجيعه
• زيارة المدرسة قبل بدأ السنة الدراسية.. بما فيها الفصول المختلفة .. مثلا الفصل و غرفة الطعام و الحمام و الملعب و الالعاب و غيرها من الاماكن التي سيذهب لها الطفل اثناء الدوام
• التعرف على المعلمات
• اخذ الطفل لشراء مستلزمات المدرسة من حقيبة و اقلام والوان و غيره
• سرد القصص للطفل عن المدرسة و اهميتها و اصدقاء المدرسة
• اخبار الطفل بانه سيذهب للمدرسة و بان ماما لن تكون معه وقتها و لكنها ستعود لاخذ للبيت بعد انتهاء الدوام

2- سماع افكار الطفل حول المدرسة… و الاجابة على كل اسئلته التي قد يوجهها لك او مخاوفه التي قد تشعرين بها و عدم الاستخفاف بمخاوفه او انكارها مهما كانت بسيطة او غير منطقية لك بل راعي مشاعره وسانديه حتى يرتاح و يهدأ باله

3- استخدمي مخيلة طفلك الخصبة …. فكما هو معروف يتمتع الاطفال بمخيلة خصبة تساعدك وطفلك على تخيل المدرسة و المتعة و اللعب و الفائدة قبل ان يعيشها في الواقع بطريقة ايجابية ..فالخيال يمنح الطفل شعورا ايجابيا تجاه المدرسة .

4- روتين المدرسة ….. ابدأي من الان بتغيير روتين البيت من السهر و قضاء الوقت امام التلفاز او الاجهزة الالكترونية و البدء بتتخفيفها بطريقة تدريجية … دون ذكر ان ذلك بسبب قرب المدرسة ..

5- احرصي على عدم التحدث عن المدرسة باسلوب سلبي كأن تقولي … “معلش بقالكم كم يوم و حتيجي المدرسة و حتنعدلوا … او … يلا استمتعوا باليومين الفاضلين في الاجازة قبل ماتبدأ المدرسة “… فهكذا انت تتركين طابع عند طفلك بان المدرسة هي هادم اللذات و العدو اللدود للطفل فيزيد قلقة من المدرسة

6- واخيرا … سيكون من اللطيف و الممتع لاطفالك ان حكيتي لهم عن تجربتك مع المدرسة و كيف كنتي تستعدين لها و احساسك و المصاعب التي واجهتك و كيف استطعتي التغلب عليها و الاستمتاع بها .. فاالاطفال دائما مايتحمسون للاستماع لتجارب اهاليهم … ف نحن قدوتهم و منا هم يتعلمون

نتمنى لكم عاما دراسيا مثمرا و سعيدا
أزال الثور

CLOSE
CLOSE