خطوات نحو التغيير

كم من المرات نويت التغيير للأفضل؟؟ كم من المرات تمنيت أن يمر اليوم بهدوء وسلام دون صراخ وشتم وإهانة وندم؟؟ كم من المرات تساءلت هل أسلوبي وما أفعله مع أبنائي يستطيع إنشاء فردا قادرا على المساهمة في تعمير الأرض كما يطلب مني ديني؟؟ عزيزتي هوني على نفسك فنحن في التربية بالحب نعلم أن التغيير غالبا ما يكون صعبا ويحتاج الكثير من الجهد والصبر فلذلك نقدم لك بعض النصائح التي قد تساعدك على التغيير:

(1) التهيئة ( افهمي نفسك):
أعط نفسك بعض الوقت لتهيئيها للتغيير فلا تقرري نعم سأتغير الآن ولكن خذي بعض الوقت وليكن أسبوعين تأملي فيها تصرفاتك وردات فعلك وراقبي أفكارك ومشاعرك المصاحبة لهذه التصرفات والأسباب الأساسية التي دفعتك للتصرف بهذه الطريقة

(2) حددي أهدافك ( كوني واضحة):
كوني صورة عن الذي تريدين الوصول إليه في المستقبل في مخيلتك وحددي أهدافا واضحة وملموسة باستطاعتك الوصول إليها وتدرجي فابدئي بالهدف الأسهل فالأصعب الأقرب فالأبعد وهكذا

(3) غيري أفكارك ( تطلعي بلا حدود):

  • كيف تحبين أن تكون علاقتك بأطفالك بعد عمر ال20 ؟ كيف تحبين أن يصبح طفلك في شبابه؟لا تبحثي عن حلول سريعة وسهله ولكن
  • دائما انظري إلى الأمام واختاري الأفضل لطفلك (فلا تصيدي له سمكة، بل علميه كيف يصطاد)
  •  لا تركزي على التغيير في السلوك فقط بل ابحثي عن الأسباب الحقيقية لهذا السلوك و ركزي على مشاعر طفلك خصوصا السلبية بوضع نفسك مكانه في المواقف المختلفة وراعي مشاعره (فكل سلوك سلبي وراءه مشاعر سلبية)

(4) خذي وقتك ( فالتغيير الحقيقي هو الذي يأتي تدريجيا):
– كلنا بشر وكلنا نخطئ فلا تجلدي نفسك عند الخطأ ولكن تعاطفي معها حتى تستطيعي الاستمرار، ولا تستعجلي النتائج فلن تأتي بيوم أو يومين ولكنها مع الوقت ستصبح أسلوب حياة.
– اصبري على طفلك وأعطيه فرصة للتعود على الأسلوب الجديد ولا تتوقعي نتائج ممتازة من أول مرة تطبقين فيها مهارة معينه فأنت تحتاجين وقتا للتدريب وهم أيضا يحتاجون وقتا للتعود.

(5) اخفضي سقف توقعاتك ( لا للمثالية):
لا يوجد شخص مثالي فلا يوجد فعلا أم مثالية بكل ما تحمله الكلمة من معنى وأيضا لا تتوقعي أن يكون هناك طفل مثالي لا يخطئ، فدائما توقعي الخطأ وتعاملي مع الأخطاء بأنها فرصة رائعة للتعليم.

(6) احتفلي ( فأنت تستحقين):
بعد أي نجاح حتى ولوكان بسيطا احتفلي بنفسك وهنئيها وكافئيها فأنت أم أرادت الأفضل لطفلها وصبرت واجتهدت واستطاعت تنفيذ هدفها

فريق التربية بالحب

CLOSE
CLOSE