ما يحتاجه المراهق

نحتار مع اولادنا وبناتنا المراهقين

كيف نضبطهم؟ كيف نقوّم سلوكهم؟ ندخل لقلوبهم ونصادقهم؟
نتأثر من أجلهم … نحترق ونبكي ونغضب ونثور والقائمة تطول
ربما نشعر انهم صعبين ويستحال التفاهم معهم
ربما نتمنى لو احد يعطينا خلطة سحرية لكي نصل إليهم
اليوم التقي بكم كأم
كبر ثلاث مراهقين
والرابع على الطريق
عمره ١٤
فكرت كثيرا مالذي يجعل عمره صعباً؟ مالذي يمنعني من الصبر او التقبل؟
ربما ارفض فكرة انه بدأ يكبر
ارفض فكرة انني لا اسيطر
ربما ارفض فكرة بداية استقلاله وحبه لهاتفه اكثر من الجلوس معي
لم اجد حلا سوا
ان انسى إنه إبني
وانظر إليه انه هنا ليستمد مني العون ليقف على رجليه
وفكرت ما الذي ممكن ان يحتاجه؟
فتوقفت عن:

التوبيخ
المحاسبة
المعاتبه
الاوامر
وتبسمت بوجهه
سألته عن حاله

كظمت غيظي عند اتصال مدرسته معي وقلت له
ما انت فاعل بخصوص هذا الأمر؟
هل يلزم اخذ هاتفك؟
منعك من الخروج؟
فقال
ماما: انا اعرف انني أخطأت واقول لك لم يكن شيئا خطيراً وانا واثق انني لن اكرره!
بعد يومين
ناقشني بموضوع
رغبته بالاشتراك بدورات كشافة لكي يستمد ثقة بالنفس ويقضي وقته بشيء مفيد ويتعلم الدفاع عن النفس!
فتبسمت بنفسي وقلت ربيّته بدون ما أربيه!
التقبل
الاحترام
الاحتواء
الاستماع
الفسحة قليلا ( ان لا نرهقهم بالاوامر والكلام)
والثقة إنهم يقدرون

هو مايحتاجه المراهق! ربما…..

تحياتي
سناء عيسى

 
 
CLOSE
CLOSE