حل مشكلة ترتيب الألعاب والمنزل

أعتقد أن هناك عدة أمور تدخل في موضوع ترتيب البيت ومساعدة الأطفال على ذلك ومنها عمر الطفل وعلاقته معك  وما الذي يحدث بينكم من كلام وتفاعلات .

فإذا كانت أغلب التفاعلات افعل ولاتفعل وهذا صح وهذا خطأ وقم بكتابة الواجب فسيكون عدم ترتيب البيت هو الشيء الوحيد الذي يملكه الطفل ليخبرك أنه غير راض وهناك مايزعجه
الأمر الثاني طريقة الطلب منهم فإذا طلبنا منهم عمل ذلك حالا أو بالأمر وبعض العصبية وشملها لكلمات مثلا ماذا أفعل والبيت دائما فوضى وغير مرتب فتجاوب الطفل يكون قليل جدا
كذلك إذا قمنا بالطلب منهم لفترة ومن ثم استسلمنا ورتبنا نحن ثم عدنا لنطلب منهم مرة أخرى
من تجربتي مع أولادي استخدمت لمدة شهر جدولا أسبوعيا فيه أسماؤهم وأيام الأسبوع ووضعت صح لكل شخص علق بيجامته ونظف أسنانه ووضع ملابسه بالغسيل ورتب سريره وألعابه
وكل يوم جمعة حسب عدد إشارات الصح يحصل على كمية كبيرة من قطع الحلوى تتفاوت بحسب الإشارات التي حصل عليها
استمريناعلى هذه الطريقة لمدة شهر وهذا مايحتاجه العقل الباطن ليتخلص من العادة السيئة ويعتاد عادة جيدة
استخدمت المديح الايجابي عند التطبيق ومهارات تشجيع التعاون عند التقصير كذلك نبهتهم أنه عند توزيع الحلوى لايسمح بالحزن والزعل حينها لأن هذا لن ينفع من يريد أن يحصل على ما يريد فالمطلوب واضح وهو الحصول على إشارة الصح كل يوم
نجحت بشكل كبير واستمروا على الترتيب حتى كبروا
الذي ساعد بالنجاح استمراري بالموضوع علاقتي القوية بهم ووجودي بالبيت وإعطاؤهم اهتماما كاملا
أعمارهم كانت 8 و7 و4 ونصف
الآن أصبحوا 21 و20 و17ونصف
أما الآن مع ابني فارس 7 سنوات أبدأ معه ومن ثم أنشغل عنه أطلب منه ومن ثم أقوم أنا بالموضوع لأنه ليس لدي وقت. النتيجة أنني قررت أن أتوقف عن مطالبته بذلك لأنني لا أستطيع الالتزام
ولكن قبل أسبوع جلست معهم وعملنا اللقاء العائلي ومن ضمن ماناقشناه تنظيف المنزل وأخبرتهم أنني أريد مساعدة لأنني أحتاج لوقتي لأقوم بأشياء أخرى
فقلت لياسين 13 سنة أنت المسؤول عن الصالون ومهمة تنظيفه يوميا عليك عندما سمع فارس ذلك تحمس كثيرا وقال أنا المسؤول عن غرفتي وغرفتك أنت وبابا وكان سعيدا جدا حينها لفت نظري لشيء خطير وهو لم لا ندخل لأبنائنا من الناحية التي تناسب شخصيتهم؟؟
فارس شخصية قيادية بحته وعملية جعلته تابع وينفذ ما أريد أنا فشلت وأفشل دائما ولكن عندما شعر أنه مسؤول وقائد كان التنظيف أمرا مرغوبا فيه وبشدة
وبصراحة تفاجأت به مع أنني رفضت أن ينظف غرفتي لا أحب أن أثقل عليه ولكنه قام فعلا بترتيب الأسرّة والملابس والألعاب وعمل هوفر للسجاد وكله بفترة قصيرة!
بعدها أصبحت فقط أذكره هل قمت بمهمتك اليوم؟ وبعدها يذهب ويهتم بتنظيف الغرفة (تنظيفه ليس ممتازا لكنه بالنسبة لي يكفي ههه)
أحببت أن أشارككم بهذه القصص ربما تجدن فيها مايساعد على حل مشكلة الترتيب
ولكن نصيحة لاتجعلي وجهك يقابل وجه طفلك كل دقيقة ويقترب منك لايسمع منك إلا هل عملت هل رتبت وهل صنعت رحبي به قبليه أخبريه أنك تحبيه تبسّمي له
تحدثي معه قليلا ثم قولي سأقوم لأغسل الصحون مارأيك أن تهتم بالألعاب؟ هل تعتقد أنك تستطيع مساعدتي وترتيبها الآن أم بعد عشر دقائق؟
لاتقولي له قم ورتب كذا بل قولي سأبدأ بترتيب الملابس وأريد منك ترتيب الألعاب ومن أختك مسح الغبار هيا لنبدأ سويا يعني اجعلوا الموضوع فيه ود وبعيد عن التوتر
تحياتي

سناء عيسى

CLOSE
CLOSE