تغير سلوكيات الأطفال المكتسبة من محيطهم أو المورثة بسبب جينات الأهل

بما أن السلوك مكتسب فأنه من الممكن أن نغيره فأي عادة أو أي شيء نتعلمه بإمكاننا أن نتخلى عنه. المهم هنا هو الصبر والاستمرار مع الإيمان والاعتقاد بأن التغيير ممكن. 
ولهذا أول خطوة ستكون:

١- على الأهل أن ينتبهوا للصورة التي قد تكونت في أذهانهم عن أطفالهم ويبدأون بتغيير هذه الصور فمثلا لو أنا اعتقد أن ابني صعب المراس فأن أسلوبي معه سيكون حاد ومتوتر، ولكن لو اعتقدت انه طفل ذا شخصية قوية ويحتاج أساليب معينة للتعامل معه فأني سأشعر بالثقة أكثر في التواصل معه وأكون قادرة أن أتحكم.
٢- أحاول أن أتذكر أي سلوك حسن لطفلي مهما كان بسيطا وأتعمد الحديث عنه أمامه لكي يرى نفسه بصورة ايجابية

٣- اجعل طفلي يسمعني أتحدث عنه بإيجابيه أمام أبوه أو جدته أو حتى باستخدام التلفون فأن هذا سيعزز السلوك الايجابي ويقوي الثقة بالنفس.

٤- إذا رجع الطفل للسلوك المراد تغييره، حينها أقوم بالتعبير عن غضبي بالكلام وأُخبر طفلي ما أتوقع منه مثلا: الكلام البذيء يضايقني ولا اسمح به أتوقع منك أن تتحدث بأدب.

٥- الاستمرار بالتركيز على الايجابيات واستخدام المديح الإيجابي للتحفيز والتشجيع.

٦- إذا رأى الطفل نفسه بصورة سلبيه فأساعده أن يرى نفسه بايجابيه مثلا: أنا سيء فأنا دائما أتلفظ بألفاظ بذيئة…. فتقول الأم وكذلك تستطيع أن تتكلم بأدب ولمَ لا تبدأ من الآن؟ وطبعا مع ابتسامة خفيفة ونظرة توحي بتصديق الأم وإيمانها أن طفلها سيتغير.

٧- أحاول أن اجعل الطفل يكتشف قدراته فمثلا لو كان طفل كثير التخريب والعبث أقوم بتحميله مسؤولية ترتيب الجراج أو المخزن وأُثني عليه واخبره انه قادر على الترتيب.

٨- تصيّد الفرص لكي تُري الطفل نفسه بصورة حسنة مثلا طفل كثير الصراخ والبكاء طلب من الأهل أن يعطوه حلوى بدون بكاء ولا صراخ فممكن أن نقول له: أعجبني صوتك المنخفض وطلبك الحلوى بهدوء أحب هذا السلوك كثيرا.

٩- أن نكون قدوة لأطفالنا فمثلا نشتكي من طفل انه دائما يترك أغراضه منثورة في المنزل فتتعمد الأم أن تقول بصوت مرتفع سأقوم بترتيب أغراضي وأضعها في مكانها هذا سيسهل علي أن أجدها لاحقا.

١٠- وأخيرا استخدام أسلوب القصص بأن نسرد القصص التي تشبه الحالة التي نريد علاجها مع تركيزنا على القيم والعادات التي نريد زرعها في نفس الطفل.
وأخيرا لكي تنجح كل هذه الخطوات لابد من علاقة تزينها الثقة والشعور بالأمان بين الطفل وأهله وان يشعر الطفل بالحب والتقبل.
لابد من الاستمرار لأسابيع بهذه الخطوات مجتمعة لكي تنجح الخطة ويتم التغيير.


تحياتي
سناء عيسى

 

CLOSE
CLOSE