التعامل مع فتاة بعمر السنة وكثيرة الحركة

سؤال من احدى صديقاتنا:
مرحبا دكتورة ممكن ان ترى مواضيع عن التعامل مع الفتاة ذات السنة والثلاثة اشهر كثيرة الحركة لدرجة انها لا تعطيني الفرصة للقيام بأي عمل خاص لنفسي ولا حتى أكل أو اقرأ أو أشرب او أي شيء آخر وكم هي الدرجة الطبيعية لحركة الطفل؟

والسؤال التاني كيف اتعامل مع تعلقها القوي بشخصي وخاصة اننا نقضي  اغلب الوقت مع بعضنا  وهي لا تتندمج باللعب مع الاطفال بدوني؟ واذا تم انجاب طفل جديد هل يتحسن الوضع؟

الإجابة:
الطفل بعمر الثلاث سنوات يكون بمرحلة مايسمى (الأنا) وهي مرحلة تبدأ بعمر الثانية حتى الثالثة ومن ثم تتطور لمرحلة البديهية والغاية بمعنى ان الطفل يحب جدا تجريب الاشياء والاعتماد على نفسه ويرفض مساعدة امه له بالأكل او اللبس او حتى قطع الشارع فهو في مرحلة اكتشاف للعالم من حوله, وهذا الاكتشاف يجعله يبادر ويكون عنده استعداد لتجريب اي شيء مهما كان خطرا ليصل الى غايته  وهو الشعور بالثقة والقدرة على الانجاز ….وفي حال فشل في مهمة معينة مثلا تركيب قطع المكعبات او لصق الصور فإنه يشعر بتوتر شديد ويعبر عن ذلك برمي الاشياء او الصراخ او هجمات الغضب.
من الناحية الاخرى لأن بعض الاطفال يتمتعون بذكاء اجتماعي عال جدا اكثر من غيرهم وهذا يجعلهم يفضلون وجود اشخاص معهم على ان يلعبوا وحدهم. او ربما يشعرون بالامان اكثر بوجود الام لانهم لم يتمتعوا بعد بقوة الاعتماد على انفسهم. او ربما ان الطفل يشعر بمتعة بوجود امه ويفضل ان تلعب معه بدل ان يلعب وحده. أيا كان السبب فإن هذا يشكل للأم بعض العناء حيث يشغلها عن عملها والمهام الاخرى التي عليها. وكذلك يحرم الطفل من الاسترسال بأفكاره واستخدام خياله في اللعب.
من الامور التي ستساعدك: حاولي شراء ألعاب تتمكن ابنتك من اللعب فيها وحدها ولاتحتاج لفريق او شخص اخر معها. قومي بالحديث مع ابنتك وقولي لها مثلا ستلعبين معها 15 عشر دقيقة وضعي منبه واشرحي لها انه اذا رن الجرس ستقومين لعملك وعليها ان تلعب بمفردها لبعض الوقت. اعطها خيارات مثلا اما ان تلون في دفترها او تلعب بشيء تحبه او تجلس بجانبك في المطبخ حيث تعدين الطعام.
لا داعي للقسوة ولا التوتر ولا العصبية ………..يبدو ان الطفلة تشعر انها من يسيطر على الوضع وبكل اريحية تقوم بفرض شروطها وماعليك الا ان تعيدي الكرة لملعبك وبحزم وعاطفة تظهرين لابنتك انه من يضع القوانين هو انت ومن يقرر متى تلعبين هو انت. ولا بأس من مراقبة مشاعرها ومراعاتها بحيث لو رفضت ان تلعبي معها ووجدتيها شعرت بحزن شديد او غضب فلا بأس من حضنها وتقدير مشاعرها فالهدف هو تنمية ذكائها الشخصي وخيالها واعتمادها على نفسها وليس الهدف هو تعبها نفسيا او معاناتها.
بالنسبة لموضوع الحركة فالطبيعي ان يتحرك الطفل وان يتحرك كثيرا واذا لم يتحرك وجلس لفترات طويلة امام التلفاز دون شكوى فهذا اخطر بكثير. الحركة المعروفة من خلال اللعب والقفز والركض كله طبيعي ولكن اذا كان الطفل يجد صعوبة في الجلوس على مائدة الطعام لفترة او التركيز مع الام لحفظ بعض الايات او شعرت الام ان انتباه الطفل وتركيزه قصير جدا حيث يتشتت انتباهه بسرعة ويتحرك من مكان لاخر دون التركيز على شيء معين اذا هناك مؤشرات لمتابعة الوضع بحرص.
ارى انه لا بد من تشجيعها ولكن عدم غصبها على اللعب مع الاطفال الاخرين وربما ترديد عبارات مثل : ابنتي ستلعب معك حينما تكون جاهزة او حينما تشعر برغبة في ذلك هذه العبارات ستعطي ابنتك بعض المساحة لتمتحن مشاعرها وتفكر اذا ماكانت تريد ان تلعب او لا. اذا اصرت ان تلعبي معها عند وجود الاطفال ربما تستطيعين اقتراح ان تجلسي بالقرب منها وتشعريها بوجودك ولكن ترفضين اللعب وتقومين باقتراح بعض الخيارات مثلا بإمكانك ان تلعبي وانا بالقرب منك او سنترك اللعب. اشعريها انك تعنين ماتقولين ولابد من الصبر فربما لن تتجاوب معك مباشرة فلا بد من الترويض والتكرار.
ربما ستجدين نتيجة فعالة جدا لو قمت باقتراح وقت معين وتسميته وقت مخصص باسم ابنتك وتخبريها به وتناديها وتقولي هيا بنا الان وقت ماما و… حسب اسم ابنتك. وتقضي معها وقت خاص جدا من دون اي ازعاج لاتلفون ولا تلفزيون ولا اي شيء فقط انت وهي وتطلبين منها اختيار ماتحب ان تلعب او تستغل الوقت وتحددين مدة الوقت الخاص حسب ظروفك مثلا عشر دقائق او نصف ساعة وتعطينها كل اهتمامك وستجدين انها ستكون سعيدة بأن تتركك بعد ان شبعت عاطفتها وارتوت. كرري هذا عدة مرات بالاسبوع.
الطفل الجديد الله اعلم حسب نفسيتها وشخصيتها وحسب ماسيتغير على علاقتك بها وتعاملك مع الموضوع ولكن غالبا الاطفال يتاقلمون مع اخوتهم ولابد من الغيرة والتي تترواح من طفل لاخر.

تحياتي
سناء عيسى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

CLOSE
CLOSE