حل الواجب براحة

هذه مشتركة اخرى حققت نتائج مذهلة بعد 3 ايام فقط من دورة مشاعرنا حياتنا ولكن هذه المرة مع حل الواجب ومشكلته المستعصية……….. أترككم مع القصة …. تستحق القراءة.

“السلام عليكم ….. أسعد الله مساءكم يا حلوات.
حدث معي اليوم هذا الموقف في الدراسة وكانت نتائجه رائعة لم أتوقع ان مراعاة المشاعر لها هذا الأثر.
سوف اذكرها بالتفصيل للاستفادة فاعذروني.
اليوم عطلة وغدا مدرسة قلت لابني نريد ان نحدد وقت للدراسة فثار واستشاط غضبا…. لا أريد الدراسة لا أريد ان ادرس كل شيء اعرفه
انا : مممممم معك حق انه لشيء ممل ان نعيد شيئا نعرفه
ابني : قال أشياء كثيرة لا اذكرها
تركته قليلا حتى يهدأ ويعيد التفكير فيما تحدثنا به عندما هدأ
انا بحزم : أريد ان آخذ منك موعدا للدراسة
ابني ( كان متجاوبا): لا ادري
انا : ١٠ ام ١١
ابني: ١١
انا: حسنا
عند الساعة ١١ ناديته
انا: ابني الساعة الآن ١١ رمى بنفسه على الأرض
انا : يبدو ان الدراسة تزعجك
وأعدنا نفس الحوار السابق
انا : ممممممم هيا سوف نبدأ بشيء تحبه الرياضيات
ابني : لا أريد لا أريد اعرف كل شيء
انا : هيا
تجاوب وهو في غاية الغضب واخرج قلمه لكي يكتب ثم دار هذا الحوار
ابني: لا يوجد إلا قلم واحد معي
انا : اين باقي الأقلام ( المدرسة تطلب ٣ أقلام رصاص مبرية)
ابني : واحد في المنزل والثاني معي والثالث لا ادري اين هو وهو في غاية الاستياء
انا : ها هل قد ضاع
ابني : هناك أطفال يسرقون أشياء لم اسمح لهم بأخذها
انا : آه وهذا يضايقك
ابني : وأنا لا استطيع ان أحافظ على اشيائي
انا : مممممممم
ابني : وأخبرت المعلمة فقالت لا يهم معك غيره
انا : ها انه لأمر محزن ان يفقد الشخص شيئا له
ابني : وأنا عندي فكرة سوف أحل كل الواجبات في دفتر اليوميات دون الذهاب الى المدرسة حتى أحافظ على نفسيتي ( هكذا قال بالحرف)
انا : ممممممم
وبعدها تذكر لعبة القطار كانت ممتعة جداً  له أخذنا انا وهو نتذكرها وكيف كنا نلعب بها سويا وابتسم وتحسنت نفسيته
ودرسنا بكل هدوء
نسيت ان اذكر في القصة انه بعد ما أنهى اول واجب وأخذ استراحة جاء وحضنني بقوة وكأنه يقول لي شكرًا يا أمي.”

التربية بالحب …………. سحر التربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

CLOSE
CLOSE